الدليل السحري للمراقبة (الستوكر):


ترغب في مراقبة شخصٍ وُجِد في فصول سابقة من حياتك، أو شخصًا بهي الطلةِ وجذابًا، أم ذلك الشخص الذي دمر حياتك وأصبحت تضمر له الحقد.

في كل الأحوال نفيدك في هذه التدوينة بالوسائل الخمسة السحرية التي ستضمن لك ستوكرية ناجحة.

ولتبرئة الذمة تطبيقك لهذه النصائح يقع على مسؤوليتك الخاصة. فمن المفترض أن تكون شخصًا بالغًا يملك عقلًا يملي عليه ما هو سليم.

فلنبدأ بالتعريف: الستوكرية هي فن التتبع، والمراقبة دون أن يراود الطرف المُراقب الشكوك. تكون أحيانا نابعة من الفضول المحض، وفي أحيانٍ أخرى يدفعها مرض عقلي لإلحاق الأذى بالضحايا.

لذلك أحذرك أيها القارئ، إن كنت مريض العقل، سلم نفسك لعناية الطبيب واترك هذه التدوينة جانبا فهي موجهة للستوكر الذي يتتبع فضوله ويستطيع تبين الخطأ من الصواب.

والآن لندخل في النصائح.

النصيحة الأولى: لا تراقب وأنت مستلقي على ظهرك.

هذه النصيحة مخصصة للستوكرة عبر برامج التواصل الاجتماعي. وتكمن خطورة الستوكرية أثناء الاستلقاء هي أنك تعرض يدك للوهن مما يؤدي لسقوط الجوال على وجهك. وكما دسست أنفك فيما لا يعنيك، فسوف يدس أنفك من جديد ذاته ليضغط لك زر الاعجاب، وتفضح بذلك نفسك ويُكتشَف أمرك وتعود خائبًا.


النصيحة الثانية: ابقى في الخفاء

لا تتابعه ولا تهاتفه ولا تقم بالحديث معه. هذا يسلط عليك الأضواء ويجعلك في محل الريبة. إن كنت خارج المشهد فلن يراك أحد، ولن يشك بك أحد.

الروعة في كونك خفيًا هي أنك ستأخذ راحتك بالمراقبة، وبالمقابل سيرتاح الطرف المُراقب أكثر ويظهر ما بجعبته دون تردد. فلا أحد يحب إحساس المراقب، ولا أحد يحب أن ينكشف غطاءه وتنكشف أوراقه.


النصيحة الثالثة: تظاهر بقلة المعرفة

إن كنت تواجهه في الحياة الواقعية تجنب الحديث معه عن تفاصيله التي من المفترض أنك لا تعرفها، تلك الأمور التي تعرفها بسبب تفتيشك الدقيق، وتنقيبك الدؤوب بين صوره وكلماته.

لا تخبره عن اسم حيوانه الأليف وما يفعله عندما يتجاهله، أو عن الموقف الذي حصل بينه وبين والده، أو عن عاداته الغريبة في تناول الطعام، أو وجبته المفضلة التي يصورها كل يوم.

قاوم الرغبة بكشف الأمور حتى لو عنى ذلك أن تجلسان في صمت. لأنك تعرض نفسك للاكتشاف وهذا ما لا يحمد عقباه.

النصيحة الرابعة: أنشئ حسابًا آخر سري

يمكنك إنشاء حساب سري آخر لا تطلع عليه أحد، ويخلو هذا الحساب من العناصر التعريفية والدلالات المعرفية التي قد تدل إليك.

إن فعلت ذلك فيسمح لك إختراق النصيحة الأولى والثانية، فلن يهم إن ضغطت على زر الإعجاب وأنت مستلقي، أو تابعته و حادثته من خلال البرنامج. أمرك مستور وهويتك مجهولة افعل ما شئت بشرط ألا تتعدى حدود الأدب.


النصيحة الخامسة: تقبل ما تفعله أو اتركه

قد يصيبك أحيانًا من قبح أفعالك الإحباط، وتشعر أنك تضيع شبابك في أمور طائلة. بالتأكيد توجد الكثير من الأمور المفيدة التي يمكنك استثمار الوقت فيها بدل مراقبة أحدهم. لكن تقبل حقيقة ما تفعله، وثق أنها فترة مؤقتة لابد أن تنقضي.

وفي نفس الوقت استشعر ذاتك وكن واعيًا بالأثر الذي يصيبك بسبب ما تفعله. فإن وجدت نفسك مشحونًا بالمشاعر السلبية، متجاهلًا للأمور الأكثر أهمية، منغلقًا لما هو قادم، ومتعلقًا بالماضي. راجع قرارتك، وكف عن التعلق والمراقبة، فهذه علامات تطاول الأمور وتعدي حدودها.


وهذه كانت الخمسة النصائح التي ستضمن لك ستوكرية ناجحة. ولا تنسوا دائمًا راقبوا الناس بذكاء.

©2020 by boxcomapany. 

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now